أخبار محليةاقتصاد

لأول مرة مطبعة المزايا” المملوكة لرجل الأعمال زين العابدين ولد الشيخ أحمد على خط التنافس مع شركات دولية لإنجاز بطاقة التصويت

تتنافس ست شركات على إنجاز بطاقة التصويت في الانتخابات الرئاسية المقررة بموريتانيا يوم 22 يونيو المقبل، ودخلت على خط التنافس شركة موريتانية لأول مرة في تاريخ البلاد.

فقد دخلت “مطبعة المزايا” المملوكة لرجل الأعمال زين العابدين ولد الشيخ أحمد على خط التنافس مع شركات دولية لإنجاز بطاقة التصويت، فيما يتوقع أن يتم اختيار إحداها يوم 24 مايو الجاري.

وتتنافس الشركة الموريتانية مع شركات أجنبية، إماراتية، لبنانية، وجنوب إفريقية، وفرنسية، وبريطانية.

وتم اختيار هذه الشركات بناء على ما يعرف بـ”اللائحة القصيرة” بعد أن لم يسمح عامل الزمن باعتماد مناقصة مكتملة بسبب الوقت الفاصل بين حسم المجلس الدستوري لقائمة المترشحين وموعد التصويت.

ويلزم القانون في حال اعتماد “اللائحة القصيرة” باختيار 5 شركات على الأقل لتقديم عروض للصفقة، فيما تم اختيار ست شركات بالنسبة لبطاقة التصويت الموحدة لرئاسيات 2019.

وسبق لبطاقة التصويت أن أثارت جدلا سياسيا في البلاد بعد إدانة القضاء البريطاني للشركة التي أنجزت بطاقات تصويت رئاسيات 2009 بتقديم رشى لمسوؤلين موريتانيين ضمن عدد من الأفارقة.

ويتوقع أن يصدر المجلس الدستوري اللائحة النهائية للمرشحين بعيد انتهاء الفترة القانونية المحددة للطعون، على أن يعتمد الصور الرسمية للمرشحين التي ستضاف لبطاقة التصويت منتصف الشهر الجاري.

الأخبار إنفو

Leave a Response