أخبار محليةالمقالات

بين النائب والصحفي تم العفو

بين النائب والصحفي تم العفو:
في خضم التوترالحاد الذي دار بين النائب الداه صهيب والصحفي الهادي باب عموه إثر اداء الأخير لمهامه الصحفية لتصل الرأي العام والتي تدخل فيها نقيب الصحفيين لتجد طريقها للحل فهما من الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس.
لذلك اردت التعريج عنهما وابراز دوريهما.

النائب اسم فاعل وهو شخص تم اختياره عن طريق صناديق الاقتراع المباشر من طرف الشعب بهدف النيابة عنه في جميع اموره والدفاع عن حقوقه الصحية والتعليمية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية ليصونها حيث يعمل علي سن القوانين في مجلس النواب. ويعتبر النائب اطارا مسؤولا عن رعيته التي انابته فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته لذلك علي كل نائب مراعاة ذلك خوفا من الله تعالي.
والنائب المهني هو الذي يسعي بالدوام للبحث عن مبتغي ناخبيه في دائرته الانتخابية خاصة كقضايا التعليم والصحة والتنمية…الخ وهو الذي في الدورات البرلمانية يكون حاضرا وجاعلا النقاط علي الحروف مسائلا الوزراء عن الشأن العام للوطن بدقة حتي تتضح المخرجات للرأي العام عن طريق رسولهم الذي انابوا وحملوه المسؤولية لمسائلة الوزراء. وخير مثال علي ذلك النائب (ة)السابقة صوت الشعب التي لاتخاف في الله لومة لائم المعلومة منت بلال التي تضرب الوزراء بالحقائق في الجلسات البرلمانية الماضية واتضح ذلك في البرلمان الحالي.

الصحفي: صفة وهو ذلك الشخص المهني الذي يعطي الاخبار الحقيقية من احداث مهمة وافراح ومسرات للرأي العام دون تحفظ مزاولا مهنته بصورة رسمية ومنتظمة من موقعه او جريدته اوحسابه الفيسبوكي او اتويتري مدعما ذلك بأدلة او صور تخدم الخبر.
والصحفي هو الذي يزاول مهنة المصاعب المسماة الصحافة اما منطوقة اومكتوبة مجملة في عمل هو جمع المعلومات والأحداث الراهنة كفيروس كورونا كوفيد تسعة عشر الذي ذاع وذيع صيته عالميا نتيجة لخطورته وكذلك اتجاهات وقضايا مهمة لنشرها للناس عامة خدمة لهم ولوطنهم.
فالصحفي الحقيقي والمهني هو الذي يتمسك بالقيم الصحفية والأخلاقية وتحديد الأسس والمعايير المنهجية للسلوك والأداء المهني من اجل تعزيز وتكريس حرية العمل الصحفي ومن امثلته عندنا المرحوم اعمر ول بوحبيني رحمة الله عليه فهومثالا يحتذي به في كل ماتطرقت له.
للصحفي دور مهم رقابي لأنه ركن من اركان السلطة الرابعة بعدالسلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية فهي الاهم في توزيع ونشر الاحداث للرأي العام وهي الرقابة العامة.
وبهذا اخلص ان النائب والصحفي شخصان مهمان خدمة للوطن والمواطن بحيث ان كل واحد منهما رقيبا علي الآخر.
ولله الامر من قبل ومن بعد السلام عليكم.

الكاتب سيد المختار ولد إسماعيل

Leave a Response