أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةتقاريررياضةعجائب وغرائبغير مصنفمقابلاتمن الفيس بوك

في رثاء لمرابط أحمد فال ولد احمدن/ صدف احميت فال

في رثاء العالم الرباني لمرابط أحمد فال ولد أحمدنا رحمة الله علينا و عليه:

مضى احمد فالُ أحمدُنا بهيا
إلى العلياء مَرضِيا رضِيا
أعينَ الخشبة الثكلى أفيضي
و سُحِّي و اسكبي الدمع السخيا
أما تبكين شيخا فيك أمضى
عقودا عاشها قمرا سَنيا؟
أضاء بعلمه الآفاق دهرا
و فيك تبوأ الركنَ القصيا
و عاش بعزلة كالحاج زُهدا
وَلِيٌّ سار مقتفيًا وَلِيًّا
فسار بهمة و علو كعب
و إن تقصده تلق الشاطبيا
و ثمة أشهب تلقاه و اقصد
جناب الشيخ تلق الأشعريا
و تلك سبيل أقوام كرام
تراهم سُجَّدًا فيها بُكِيا
مضى الإخبات و الإخلاص لما
مضى عنا بهيئته مُضيا
و كان الشيخ يملؤنا حبورا
و يُولِينا حضورا أريحيا
و يصلح ذات بين كاد منها
سعيد القوم أن يلفى شقيا
فلا زالت سجايا منه تَتْرَى
تذكرنا الصلاح الأمسميا
نرى تلك السجايا في بنيه
ليبقى الفضل فيهم سرمديا
صلاة الله يتبعها سلام
على المبعوث فينا هاشميا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق