أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةتقاريررياضةعجائب وغرائبغير مصنفمقابلاتمن الفيس بوك

مسابقة القضاة : شكاية و تخوين / المعتصم بالله أحمد

الاستاذ المعتصم بالله احمد الناجح الاول على اللائحة التكميلية لمسابقة القضاة …. وهذا نص شكايته.

اليوم بعد اطلاعي على نتائجي في مسابقة القضاء المنظمة اخيرا تبين اني ناجح ، حيث حصلت على معدل 14.43 وهو ذات المعدل الذي حصل عليه آخر الناجحين والذي احتل الرتبة 20 ، بينما تصدرت انا اللائحة التكميلية برتبة 21 …

وهذا ظلم بيٍنٌ في حقي ، فلقد حصلت انا والاخ المذكور على نفس المعدل ومن غير المنصف ان ينجح هو واسقط انا….

وبعد ان استفسرت رئيس اللجنة الوطنية للمسابقات عن القضية كان رده غير مقنع ، حيث قال لي اننا فعلا حصلنا على نفس المعدل ، ولكن اللجنة اعتمدت عدة معايير ترجيحية ، تلخصت في معيارين ، هما معيار السن ومعيار النتيجة المتحصل عليها في المواد الاساسية ….

اما بالنسبة لمعيار النتيجة المتحصل عليها في المواد الاساسية فهو في نظري معيار موضوعي ، ولكن هذا المعيار لم يرجح اي منا على الآخر ، حيث حصل الاخ على درجة 14 في القانون المدني بينما حصلت انا على درجة 13.5 وفي هذه تفوق عليَ
في حين حصلت انا على درجة 16.50 في مادة القانون القضائي ، وحصل الاخ على درجة 15 وفي هذه تفوقت عليه ، علما ان المادتين اساسيتين ولهما نفس الضارب وهو 3 ، وعليه فإن هذا المعيار لم يرجح كفة اي منا…

اما المعيار الثاني الذي اعتمدته اللجنة والذي ظلمني ورجح كفة الاخ هو معيار السن ، حيث ان الاخ يكبرني سنا وبفارق 8 سنوات وعلى ذلك الاساس تم اختياره ، وهذا هو الجورُ بعينه ، فإذا كان معيار السن من المعايير المتبعة لدى اللجنة فيجب ان يصب في مصلحتي ، فليس من المنصف ان يقصى شخص نجح في مسابقة بحجة صغر سنه ، بل العكس من ذلك فالاولى ان يتم تشجيعيه واعتماد نجاحه ، فمن الظلم ان يرجح شخص تقدمت به السن وربما يكون في مشوره الدراسي قد خسر سنة او اكثر ، على آخر حافظ على توازنه الدراسي ، حيث حصلت على الباكلوريا في سن 19 وليسانص في سن 22 والماستر في سن 24 ، وهو مايعني ان هذا المعيار اذا لم يصب في صالحي فلا اخاله يقف ضدي …….

وعليه ومن هذا المنبر اطالب الجهات المعنية بأخذ وضعيتي بعين الاعتبار وانصافي ، فالاخ رقم 20 ليس احق مني بالنجاح …….
المعتصم بالله احمد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق