أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأي

بايدن يتوعد: سنحدد الجهة المسؤولة عن هجوم العراق ونتخذ قرارنا

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن الإدارة ستتخذ قرارها بشأن الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد العسكرية في العراق بعد معرفة الجهة المسؤولة عن الهجوم.

وقال بايدن: “نتابع ما جرى في قاعدة عين الأسد، ونشكر الله أنه لم يقتل أحد بتلك الصواريخ ما عدا وفاة المتعاقد المدني بالسكتة القلبية، نحاول معرفة الجهة المسؤولة عن الهجوم لنتخذ قرارنا”.
ومن جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية ( البنتاغون) في إيجاز صحافي، الأربعاء، أنها ربما تضطر “لنشر قوات إضافية في العراق”.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، إن واشنطن لن تتردد في “الرد على هجوم قاعدة عين الأسد بعد انتهاء التحقيق”.

وكشف كيربي أن أميركا تحقق مع العراق في “الجهة التي تقف وراء الهجوم على قاعدة عين الأسد”.

ومن جانبه، قال البيت الأبيض مساء يوم الأربعاء إنه لا يزال يقيم تأثير الهجوم الصاروخي الأخير في العراق، مشدداً على أنه سيتحرك مجدداً إذا خلص التقييم إلى ضرورة الرد على الهجوم الصاروخي.

وقال البنتاغون، في وقت سابق يوم الأربعاء، إن متعاقدا مدنيا أميركيا توفي بأزمة قلبية أثناء الاحتماء من صواريخ أطلقت على قاعدة في العراق.

أفراد من القوات الأميركية في العراق
2 صور أفراد من القوات الأميركية في العراق
وقال المتحدث باسم الوزارة كيربي في بيان “لا يمكننا تحديد المسؤولية في الوقت الحالي، وليس لدينا تقدير كامل لحجم الأضرار”.
وأضاف كيربي أنه تم استخدام الأنظمة الدفاعية الخاصة بقاعدة عين الأسد الجوية، وأن وزير الدفاع لويد أوستن يتابع الموقف عن كثب.

مقتل متعاقد أميركي
يأتي ذلك بعد أن أعلن البنتاغون أن المتعاقد المدني الذي قُتل خلال الهجوم الصاروخي على “قاعدة عين الأسد” التي تضم جنوداً أميركيين في غرب العراق، الأربعاء، كان مواطناً أميركياً.

وقال البنتاغون في بيان: “ليس هناك أي تقارير في الوقت الحاضر عن إصابات بين العسكريين الأميركيين. والجميع موجودون. أصيب متعاقد مدني أميركي بأزمة قلبية بينما كان يختبئ، وتوفي، مع الأسف، بعد ذلك بوقت قصير”.

وبعد ضربات الأسبوع الماضي، رداً على هجمات صاروخية مماثلة، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن مصمم على “التحرك لحماية الأميركيين” من مثل تلك التهديدات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق