أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةرياضةغير مصنف

من مسرحيات الحزب الحاكم و الوجهاء في كيفة / الحسن ولد محمد الشيخ

من مسرحيات الحزب الحاكم و الوجهاء في كيفة / الحسن ولد محمد الشيخ

مرة أخرى يتطلع سكان مدينة كيفة إلى حضور مسرحية جديدة من مسرحيات الحزب الحاكم، أو إن شئت فقل إن وفد الحزب الحاكم يتطلع لحضور مسرحية ينظمها أطر و وجهاء مدينة كيفة مع بداية فصل الصيف الذي يزيد في العادة من مآسي السكان بشحه و حره .

و مع إعلان الحزب الحاكم (حزب الاتحاد من أجل الجمهورية) لزيارة وفده رفيع المستوى للمدينة تنادى القوم من كل حدب و صوب شيبا و شبابا، رجالا و نساء و اجتمعوا في قصر المؤتمرات مثلما يفعلون في كل مناسبة، ثم انطلقوا مسرعين إلى المدينة الشاحبة الواقعة على هامش الأحداث بفعل سياساتهم الفاشلة، لكنها ستستقبلهم بعطف و حنان كما تفعل الأم تماما ببنيها حتى ولو خانوا عهودها، و كانوا لها من العاقين .

سيصل وفد حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى مدينة كيفة .. ثاني اكبر مدن البلاد و اكثرها حاجة إلى البناء و الإعمار .. إلى التخطيط و التنظيم .. إلى الطرق و المدارس و المستشفيات .. إلى الماء و الكهرباء .. إلى تنمية شاملة تأخذ في الحسبان المقدرات الإقتصادية للمنطقة من ثروة حيوانية و مراعي و واحات و أراضي صالحة للزراعة .

سيصل هذا الوفد و ربما استقبلته أنات شعب مسكين عند مدخل المدينة الغربي بوخز الضمير، و أشعرته نظرات شاردة لفتية بائسين عند ملتقى الطرق في قلب المدينة بتأنيب الضمير، و ودعته المباني المهجورة قرب البوابة الشرقية بشيء من الندم و الأسى ..!

سيصل هذا الوفد و سيجتمع “بمناضليه” و سيحدثهم بكل ثقة عن الإنجازات المرئي منها و المسموع خلال السنتين الماضيتين..!
و عن الطفرة الإقتصادية التي يشهدها البلد ..!
و عن السلم الأهلي و الانفتاح على المعارضة؛ و تلك اسطوانة دأب كل موفد من هنالك على ترديدها منذ الاستقلال إلى اليوم؛ حيث يرسم لوحة وردية لوطن يتذيل قائمة الدول النامية …

إن سكان مدينة كيفة لا يهمهم التشاور و لا الانفتاح، و لا حتى الإنجاز ما لم يكن في الحقيقة يوفر الماء الصالح للشرب و الطاقة الكهربائية، و يوفر فرص عمل تستقطب أبناء المدينة العاطلين عن العمل، المشردين في وطنهم أو المهاجرين (المهجرين) قسرا في سبيل البحث عن أسباب الحياة .

إنهم يتطلعون إلى نظام صحي عصري يعفيهم مشقة الاستشفاء خارج المدينة .. و إلى تعليم جيد يعد مواطنا صالحا، و إلى مدينة مخططة .. إلى ملاعب و شوارع و ساحات.. إلى بيئة نظيفة .. إلى حماية الوسط الطبيعي من العابثين به من الفحامين و القناصين الذين سيحولون الغابات في بضع سنين إلى صحاري جرداء يعز فيها النبات و الثبات .

يزور وفد الحزب الحاكم الذي يتخذ من الجماعات التقليدية سندا و ذخرا -يزور- المدينة ليتطلع على نسبة الولاء بين مناضليه (ناخبيه الكبار) لا إلى أحلام منتسبيه (ناخبيه الصغار) و في ذلك يحيي القبلية و يهيج مشاعر الناس من أبناء الفقراء في اصطفافات لن تفيدهم في شيء .

و كأنه قد استوحى أو ورث المبدأين الاستعماريين “فرق تسد” حين يعمد إلى تمزيق المجموعات من خلال الشحن القبلي و “اجمع و احكم” حين تجد كل قبيلة نفسها و قد أرغمها الطمع في المكسب و المنصب، و أجبرها الخوف من الإذلال و التهميش إلى إعداد “حصرة” يتباهى منظموها بالعدد و ببلاغة أو “بولغة” خطاب الولاء .. و لن تتحدث الإدارة الإقليمية ساعتها عن إجراءات السلامة في ظل جائحة كورونا ، و لا عن ضرورة التباعد الإجتماعي، و ستتناسى أنها أصدرت يوما مقررا يقضي بعدم الترخيص للإجتماعات القبلية .

و سيتحدث وفد الحزب الحاكم و لسان حاله يقول:
إن تنامي الخطاب الفئوي و الشرائحي من مظاهر الديمقراطية الحقة..!
وإن الكرامة تهون وقت المغانم..!
و إن حرية الرأي شذوذ في المجتمعات التقليدية..!
و إن المعارضة جريمة تستوجب التعزير و التكفير ..!
و إن الاستقامة ضعف و هوان ..!
وإن ارتفاع الأسعار ظاهرة عالمية ..!
و إن التنمية قد تتحقق بالأمنيات ..!
وإن قيمة القطيع تكمن في الانسياق خلف الراعي..!
و إن مكر الذئب (السياسي) حكمة و دهاء ..!

إنهم يجتمعون -فقط- يقولون و يتقولون و يصفقون ثم يغادرون المدينة مثلما دخلوها لأول مرة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق