أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفة

معالي وزير التجهيز والنقل يتفقد أشغال طريق مكطع لحجار – ألاك – بوتيلميت – نواكشوط.

معالي وزير التجهيز والنقل يتفقد أشغال طريق مكطع لحجار - ألاك - بوتيلميت - نواكشوط.

بعد جولته التفقدية في الحوضين.. معالي وزير التجهيز والنقل يتفقد أشغال طريق مكطع لحجار – ألاك – بوتيلميت – نواكشوط.

عاين معالي وزير التجهيز والنقل محمدو ولد امحيميد خلال المرحلة الثالثة من زيارة التفقد التي بدأها منذ الثلاثاء الماضي وقادته إلى الحوضين عمليات إصلاح الحفر والتشققات على مقطع الاك – مكطع لحجار والتى تتواصل الأشغال فيها بوتيرة جيدة منجزة من طرف شركة صيانة الطرق ETER.

وتوقف معالي الوزير علي الأشغال في مجري صغير به 4 فتحات وفيه معالجة تعطل أحد الألواح، تجري الاشغال فيه من طرف شركة صيانة الطرق ETER أيضا.

وفي المرحلة الأخيرة من زيارة التفقد والإطلاع التي بدأت من يوم الثلاثاء الماضي تفقد معالي الوزير أشغال المشاريع في المقطعين الواقعين على طريق ألاك – بوتيلميت، والمقطع الثالث من طريق نواكشوط بوتلميت.

وقال معالي الوزير في تصريح له لوسائل الإعلام الرسمية إن هذه الزيارة تدخل في إطار المتابعة المستمرة التي يقوم بها القطاع من أجل تسريع وتيرة إنجاز المشاريع لتسهيل حركة المواطنين التي تعتبر شغلا شاغلا ومهمة أهمية شديدة عند فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وأضاف أنها مكنت من ملاحظة ازدياد وتيرة العمل في أشغال المشاريع إضافة إلى تعزيز الآليات فقد كان هناك ضعف في الآليات الكفيلة بإنجاز العمل”.

وأشار أنه من الملاحظ اليوم وجود دينامكية كبيرة في هذه المشاريع، مما انتج تقدما في الأشغال على المقاطع الثلاثة بعد الزيارة السابقة التي قام بها قبل ثلاثة أسابيع أو أربعة.

إضافة إلى البدء في طبقة ما قبل الأساس والبدء في تطبيق البيتوميل السائل أو الإشباع؛ أي الطبقة ما قبل طبقة الحصى الأسفلتية في المحاور الطرقية الثلاثة

وأكد بأن هذه المشاريع ستنجز طبقا لمعايير الجودة العالية، حيث سيتم تشييد الطريق ب18سم من الطبقة الإسفلتية سواء من الحصى الاسفلتي أو الإسفلت، وهذا هو الكفيل بتعزيز متانة وصلابة هذا الطريق.

وحث معاليه الشركات ومكاتب الإشراف على مواصلة تسريع وتيرة العمل واستمرار هذه الدناميكية.

كما أوضح أنه تم الاتفاق مع الشركات المنفذة للمشاريع ومكاتب الإشراف على خطط عمل مفصلة مربوطة بالزمن.

مما يمكن من اختصار فترة إنجاز هذه المشاريع خلال 8 أشهر على الأقل.

مبرزا أن هذه الخطط ستمكن من تدارك التأخر الحاصل في تنفيذ هذه المشاريع والخارجة عن إرادة الإدارة والشركات المنفذة. مما سيمكن من تدارك التأخر وإنجاز هذه المشاريع قبل آجالها المحددة .

وأن إنجاز هذه المشاريع سيمكن من إنهاء معاناة المواطنين الذين يعانون معاناة شديدة. وأبدى تفهمه هو والحكومة لمعاناة المواطنين الشديدة الناجمة عن رداءة هذه المقاطع من الطريق، مؤكدا أن فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني يعتني كثيرا بتخفيفها على المواطنين من خلال إنهاء هذه المشاريع الطرقية قبل آجالها المحددة وحسب معايير الجودة اللازمة.

وتجدر الإشارة إلى أنه رافق معالي الوزير في زيارته للحوضين المستشار الاعلامي ومديرو البنى التحتية الممولة بموارد الدولة والخارج، ومدير صيانة الطرق والمدير العام لمؤسسة أشغال صيانة الطرق، والمديرة العامة للمختبر الوطني للاشغال العمومية والمدير العام لشركة الاشغال والتنظيف وعدد من اطر القطاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق