أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةتقاريررياضةعجائب وغرائب

تعرف على مجموعة مشاكل مازالت تعيق تقدم مدينة كيفة

تمثل ولاية لعصابة إحدى أهم ولايات الوطن من حيث الكثافة السكانية والموقع الاستراتيجي الهام، ولذلك تأتي هذه الصفحة تلبية لواقع الولاية بشكل عام ومدينة كيفة بشكل خاص ،حيث لازالت هذه المدينة تحتاج للكثير من الجهود لانتشالها من الوضع المزري انطلاقا من التعليم ،الذي يعتبر إحدى الركائز الأساسية لنهضة الشعوب ورافعة قوية لضمان التنمية ،مرورا بالصحة حيث صنفت ضمن أشد مناطق البلاد تأخرا من حيث المؤشرات الصحية رغم توفرها على أكبر المؤسسات الصحية على مستوى الولاية،ومرورا بالمياه حيث لازال أغلب السكان يعتمد في شربه على الآبار العادية ولايستفيد من المياه الصالحة للشرب سوى عدد قليل من هؤلاء السكان، أما فيما يتعلق بالكهرباء فإنها لاتغطي حاجيات المدينة وهو في انقطاعات متكررة وخصوصا في فصل كل صيف، أما على مستوى النقل والطرق فإن عدة بلديات تابعة للمدينة تعاني من عزلة شديدة ،نتيجة عدم وجود طرق تربطها بعاصمة المقاطعة.
وعموما فإن العجز الكبير في المرافق الضرورية يشكل الميزة الأساسية العامة للولاية بشكل عام وكيفة بشكل خاص،هذا ،بالإضافة إلى هشاشة الأوضاع الاجتماعية،والاقتصادية المطبوعة برداءة السكن وتفشي البطالة وقلة فرص العمل على الصعيد المحلي مما يساعد في تعريض العديد من أبناء المدينة إلى شد الرحال إلى الخارج أو المدن الوطنية الأخرى.
ورغم ذلك فإن الولاية تتميز بميزات تمكنها من تغيير الوضع إذا كانت هنالك إرادة جادة حيث تتميز ب:
– وجود رصيد بشري قابل لأن يشكل إحدى نقاط القوة في أية إستراتيجية تروم تنمية المنطقة.
– تتوفر على مؤهلات زراعية ورعوية بإمكانها أن تشكل ركيزة أساسية بل وقطب رحى في التنمية إذا ما أحسن استغلالها وتدبيرها.
– وجود طريق وطني يربطها زيادة على عاصمة البلاد بولايات داخلية أخرى، حيث يشكل منذو بنائه في منتصف السبعينات شريانا حيا لإنعاش الحركة التجارية بعاصمة الولاية لحد انعكس معه إشعاعها على جميع أطرافها ، مما يوفر فرصة لتنويع الأنشطة الاقتصادية غير الفلاحية التي من شأنها إذا ما استغلت أن تحد من الإنعكاسات السلبية للتقلبات المناخية على مستوى عيش السكان واستقرارهم مستقبلا.
ومن خلال ماتقدم تم إنشاء هذه الصفحة لتسليط الضوء على كل المجالات وإبرازها في ثوبها الحقيقي دون تغيير ورفعها إلى المعنيين لإيجاد حلول لها أو التخفيف منها.
#مدينة_كيفة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق