أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةتقاريرغير مصنفمقابلات

كيفة_وقصص_المعاناة

#كيفة_وقصص_المعاناة
عندما قامت شركة المياه عبر فريق أٍرسلته من انواكشوط السنة الماضية لتركيب بعض الأنابيب ومحاولة دفع مياه الشبكة إلى أحياء جديدة، انقطعت المياه عن مئات الأسر ممن كانت تستفيد مند تدفق الشبكة قبل 18سنة وانضمت أحياء جديدة لعطاش المدينة ،وعندما سألت الشركة ردت بالتدابير الفنية الجديدة ،وأن ذلك العطش مؤقت وسيزول قريبا والله أعلم.

وعندما أعلنت شركة الكهرباء أن زمن الانقطاعات ولى شهدت مدينة كيفه الكثير من الانقطاعات آخرها اليوم واعتادت ذلك بشكل يومي.

كلما لوحت هاتان الشركتان بالأحسن تلقت مدينة كيفه الأسوء.

خدمتان تافهتان تجاوزتهما أضعف دول العالم منذ قرون ولا زلنا في ثان أكبر مدينة في موريتانيا نشتاق ليوم واحد ما انقطع فيه ماء ولا توقف كهرباء !!
#وكالة_كيفة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق