أخبار دوليةأخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةتقارير

وزارة التجهيز و النقل : إنجاز 75 كلم من الطبقة الأسفلتية على المقاطع الثلاثة التي تجري فيها الأشغال بين انواكشوط والاك.

إنجاز 75 كلم من الطبقة الأسفلتية على المقاطع الثلاثة التي تجري فيها الأشغال بين انواكشوط والاك.

عاين معالي وزير التجهيز والنقل السيد محمدو ولد امحيميد اليوم الاثنين 28مارس 2022 تقدم وتواصل الأشغال في المشاريع الطرقية الثلاثة بالمواصفات العالية الجودة بين انواكشوط والاك ( المقطع رقم 2 بين الاك وآجوير ،والمقطع رقم 1 بين بوتلميت وآجوير ،والمقطع رقم 3 بين انواكشوط والاك ) .

ووقف معالي الوزير على تحسن الأشغال في طبقات القاعدة الاسفلتية والاساس في المشاريع الثلاثة بعد إلزام القطاع للشركات المنفذة للمشاريع على تشغيل جهازي تكسير حجارة ومركزيتين لمعالجة الاسفلت لكل مشروع وتوفير المعدات اللوجستية وتعزيز الاليات في الورشات للرفع من مردودية العمل اليومية بالنسبة لكل طبقة من مشاريع المقاطع الثلاثة .
وقدمت مكاتب المراقبة الفنية لمعالي الوزير شروح مفصلة عن سير الأشغال ونتائج تطبيق الجداول الزمنية المتفق عليها مع الشركات ونسب تقدم الاشغال :
بلغت نسبة تقدم الاشغال الجملية للمقطع رقم 2 بين الاك وآجوير اليوم 36% مع *إنجاز 22 كلم من الطبقة الاسفلتية* .

فيما تجاوزت نسبة تقدم الاشغال في المقطع رقم 1 بين آجوير وبوتلميت 50% مع إنجاز 35 كلم من الطبقة الاسفلتية على المقطع.

ووصلت نسبة تقدم الاشغال في المقطع رقم 3 بين انواكشوط وبوتلميت 37% مع إنجاز 18 كلم من الطبقة الاسفلتية .

وفي ختام الزيارة التفقدية التي قادته لعدة ولايات من الوطن تفقد خلالها مشاريع القطاع الطرقية ومنشآت لفك العزلة واشغال الصيانة الطرقية أدلى معالي الوزير بتصريح صحفي لوسائل الإعلام الرسمية استعرض فيه تفصيليا محطات الزيارة واهمية المشاريع الطرقية قيد الإنجاز والصيانة الدورية والآثار الايجابية على المواطنين بعد انتهاء أشغال منشآت لفك العزلة .
معالي الوزير أكد أن أشغال المشاريع الطرقية بين امرج وعدل بكرو وفي سليبابي وبين الاك وانواكشوط جميعُها بين المقبول والذي يتحسن بفعل الاستراتجية التي ينتهجها القطاع والمبنية على اليقظة والمتابعة والتقييم والحضور والضغط لتنفيذ المشاريع بشكل متطابق مع مافي دفاتر الالتزامات .

رافق معالي الوزير في كافة توقفاته وفد هام من القطاع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق