أخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةتقاريررياضةعجائب وغرائبغير مصنفمقابلاتمن الفيس بوك

إذاعة موريتانيا تطلق الورش الكبرى لإنتاج الإحياء الرمضاني للعام 2022

إذاعة موريتانيا تطلق الورش الكبرى لإنتاج الإحياء الرمضاني للعام 2022

أطلقت إذاعة موريتانيا الليلة البارحة بمباني الإذاعة بنواكشوط فعاليات الإحياء الرمضاني للعام 2022.

وقد أكد المدير العام لإذاعة موريتانيا السيد محمد الشيخ ولد سيدي محمد بهذه المناسبة أن الإحياء الرمضاني لهذا العام سيشهد إطلاق ورشات إنتاجية كبرى تشمل إنتاج 5 نسخ من مصحف المعلم الفريد من نوعه في المنطقة، إضافة لمصحفي التراويح والتهجد، وسيتم نقل جميع المصاحف عبر أثير الإذاعة الأم والإذاعات المتخصصة والإذاعات الجهوية، إضافة لبثها المباشر على القنوات التلفزيونية والمنصات الإلكترونية الشريكة للإذاعة.

واستعرض المدير العام مع الضيوف الرسميين والسادة العلماء والقراء الأجلاء أعضاء المجلس العلمي لإذاعة القرآن الكريم الإحياء، بمسجد إذاعة موريتانيا والذي ستنطلق منه فعاليات الإحياء الرمضاني المباشر.

بدوره هنأ رئيس المجلس العلمي العلامة محمد المختار ولد امباله إذاعة موريتانيا بمناسبة إطلاق الإحياء الرمضاني المبارك في ثوب جديد ومميز عن الإحياءات السابقة.

وأضاف أن مكونة مجالس السنة التي تبثها الإذاعة تحيي سنة قراءة كتب السنة والتي دأب عليها أهل ولاته وتيشيت وشنقيط وودان.

بدوره أكد العلامة إسلم ولد سيد المصطف أن ما تقوم به إذاعة الخدمة العمومية خدمة للكتاب والسنة وبثه يمثل خير وأفضل ما يمكن أن يبث عبر أثير الإذاعة في البلاد كونها بلاد قرآن وسنة.

من جانبه عبر العلامة أحمد ولد النيني عن تقديره للورش المنجزة بالإذاعة وخصوصا ورش القرآن الكريم وعلومه وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم وهنأ الإذاعة على مجهودها العظيم والمنسق.

بدوره قال العلامة أبوبكر ولد أحمد إن السنة الحميدة التي دأبت عليها إذاعة موريتانيا تساهم في الحفاظ على ماضي البلد وخصوصيته عبر استخدام هذا المنبر الإعلامي، مضيفا أن الأنشطة الرمضانية المتنوعة التي تقوم بها الإذاعة في رمضان وتنسيقها بشكل مثالي يشكل عاملا لحراسة قيم الأمة، مهنئا إدارة الإذاعة على العمل المهم في هذا المجال.

حضر إطلاق الإحياء الرمضاني كل من الأمين العام لوزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد بيت الله ولد أحمد لسود والمكلف بمهمة بوزارة الثقافة محمد سالم ولد بوخريص ولفيف من السادة العلماء والقراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق