أخبار وطنيةإستطلاع رأيبرصة كيفةرياضةعجائب وغرائبغير مصنف

معادن موريتانيا: قافلة السلامة واحترام الحوزة الترابية تبدأ نشاطاتها بولاية تيرس الزمور

قافلة السلامة واحترام الحوزة الترابية تبدأ نشاطاتها بولاية تيرس الزمور

———————

انطلقت صباح اليوم بمدينة ازويرات نشاطات قافلة السلامة واحترام الحوزة الترابية الخاصة بمحطات التعدين الأهلي بولاية تيرس زمور.

وجرت مراسيم إطلاق هذه النشاطات، بحضور الوالي المساعد لولاية تيرس الزمور الوالي وكالةً وحاكم مقاطعة ازويرات، وعمدة المدينة، وكذا بحضور المدير العام لشركة معادن موريتانيا السيد حمود ولد امحمد وعدد من معاونيه، وجموع من المهتمين.

وفي هذا الإطار، قام المدير العام السيد حمود ولد امحمد صباح اليوم بزيارة القافلة حيث تجول بين فرقها وتفقد آلياتها وتجهيزاتها.

وكان إطلاق نشاطات قافلة السلامة واحترام الحوزة الترابية على مستوى ولاية تيرس زمور مناسبة ألقى فيها المدير العام السيد حمود ولد امحمد كلمة حيى في مستهلها سكان مدينة ازويرات العاصمة المعدنية؛ وقال “إن مدينة الزويرات بالنسبة لنا في معادن موريتانيا، هي عاصمة التعدين الأهلي وقبلة العاملين فيه”.

وقال “إننا اليوم في هذا المكان الذي يكتسي رمزية خاصة بالنسبة لشركة معادن موريتانيا: فمن هنا أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على الانطلاقة الرسمية لأنشطة شركة معادن موريتانيا، قبل سبعة عشر شهرا من الآن، كما أعلن من هنا فتح مناطق واسعة من ولاية تيرس زمور أمام التعدين الأهلي بعد أن كانت مناطق مغلقة”.

وأضاف “نحن هنا إذن، للمضي في تنفيذ التعهدات التي رسمها لنا رئيس الجمهورية في الفترات الماضية، وبخاصة أوامره الصريحة بضرورة تنفيذ حملات توعوية للمستغلين حول السلامة واحترام الحدود”.

وتابع المدير العام كلمته قائلا “نحمد الله على سلامة هذه القافلة التي انطلقت قبل أسبوع من مركز الشيخ محمد المامي بالشامي، والتي ننظم هذا النشاط بمناسبة وصولها اليوم لمدينة الزويرات”.

“إن هذه القافلة، يضيف المدير العام، وكما بينا في انطلاقتها هي النسخة الثانية بوصفها المؤسسة العمومية المكلفة بتنظيم وتأطير قطاع التعدين الأهلي، وبتوفير الظروف والخدمات المؤاتية لاستمرار نشاط التعدين بشكل آمن ومفيد”.

وأوضح “أن تنظيم الشركة لقافلتي السلامة الأولى والثانية من القوافل التحسيسية التي تنظمها شركة معادن موريتانيا بهدف القرب من العاملين في الحقل وتقديم ما يمكن من خدمات لهم”.
وقال “نحن هنا الآن للإشراف على تدشين النقطة الصحية التي اخترنا لها اسم “الحاج محمود با”، والمؤلفة من ثلاث غرف قابلة للفك والتركيب، مخصصة لاستقبال المرضى؛ وتتوفر النقطة الصحية على كمية معتبرة من الأدوية المختلفة والموفرة مجانا، وعلى معدات التمريض ومستلزمات الجراحة، وأدوات الإسعاف الأولي، وثلاجات لحفظ الأدوية، وأجهزة خاصة بالتعقيم”.

وأضاف “سنقوم كذلك بتوزيعات نقدية على 100 أسرة متعففة من سكان مدينة الزويرات مختارة من طرف السلطات الإدارية وفقا لمعايير حددتها، كما سيتم توزيع 75 طنا من الماء”.

وعن القافلة، أكد المدير العام في كلمته “أنها تتكون من معدات ثقيلة بينها قاطرات، وسيارات إسعاف، وصهاريج”.

وأضاف “ستكون هذه المحطة الثالثة للقافلة بعد تازيازت وتيجيريت، وستتوجه بحول الله هذه القافلة الى اميرغ عيه، والشكات واكليب اندور ووديان الخروب”.

وختم المدير العام كلمته داعيا الله “أن يحفظ طواقم القافلة وأن يوفقها في تحقيق اهداف القافلة جميعا، تلك الأهداف المتمثلة في نشاط مثمر، ومفيد، من أجل مستغلين وايون بمصالحهم ومهتمين بوطنهم واحترام حدوده متضامنين من اجل مستقبل واعد، بما يضمن تحقيق هدفنا الذي كرره امامكم رئيس الجمهورية، وهو “لنستخرج معادننا بسواعدنا لخدمة وطننا”.

وفي كلمة خلال الحفل، قدمت السالكة منت لجدان عمدة ازويرات شكرها لفخامة رئيس الجمهورية على عنايته بقطاع التعدين، كما شكرت معادن موريتانيا على ما وفرته من خدمات متنوعة للسكان.

وتتضمن نشاطات القافلة بالإضافة لما سبق، توزيع عدد كبير من نسخ “دليل السلامة والأمن لحماية المنقب الأهلي”، إضافة لتوزيع كميات من المعدات الخاصة بالحماية الفردية، والحقائب الطبية وأدوات التنقيب، مع القيام بتفقد وصيانة المجاهر.

#معادن_موريتان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق