أخبار وطنية

رئيس رابطة عمد الحوض الشرقي عمدة تمبدغة يثمن عاليا ما بذلته الدولة من جهد لاحتواء النزاع القبلي قرب قرية ام اعشيش

رئيس رابطة عمد الحوض الشرقي عمدة تمبدغة يثمن عاليا ما بذلته الدولة من جهد لاحتواء النزاع القبلي قرب قرية ام اعشيش..
السبت, 30 يوليو 2022 23:12alt
لقد تعاطت الدولة ممثلة في وزير الداخلية ووالي الحوض الشرقي مع النزاع القبلي الذي نشب مؤخرا بين مكونين

كريمين من ابناء هذه المنطقة قرب قرية ام اعشيش بقدر كبير من المسؤولية والحكمة والتعقل وحسن التقدير..

حيث أبانت السلطات الادارية في الولاية عن قدر كبير من الحكمة والتبصر في احتواء هذا النزاع ومنع التصعيد بين الاشقاء ادراكا منها لما سيخلقه من اضرار للساكنة ومن زعزة لاستقرارها وامنها. ويكمن ذكاء هذه الادارة في احتواء هذا النزاع بالنظر الى موضعه حيث يوجد على مناطق تقع على تماس مع حدود منطقة مضطربة و غير مستقرة..

هذا اضافة كذلك الى التداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي يعاني منها العالم على المستوى الدولي والاقليمي وخاصة هذه المنطقة.. وتقديرا منا لحجم واهمية ما قامت به السلطات الادارية فقد راينا من واحبنا ان نشيد ونثمن بشكل عالي ما عبرت عنه السلطات الادارية من حكمة وتعقل في حل هذا الاشكال بالطرق والآليات السلمية والعادلة والتي ليس فيها منتصر ولا مهزوم ..فالمنتصر في هذه النزاعات عادة مهزوم بحكم نتائجها اما الضحية فيها فلن يستطيع تعويض الخسارة التي ستلحق به وقد لاتعوض..

ويسرنا بعد طي صفحة هذا النزاع ان نتقدم بالتهنئة الحارة لمعالي وزير الداخلية واللامركزية السيد محمد احمد ولد محمد الامين وكذلك لوالي ولاية الحوض الشرقي السيد اسلمو ولد سيدي على تعاملهما الحصيف مع هذه الازمة وقدرتهما على إطفاء هذا النزاع الذي كاد ان يزعزع امن واستقرار هذه المنطقة.

وندعو بهذه المناسبة اطراف النزاع الى الاستفادة من هذه المناخ الذي وفرته هذه الادارة مشكورة وقديما قيل -الدولة مافيها العظام- وذلك من اجل اشاعة السلم والاخاء وعودة المياه الى مجراها الطبيعي سيما بين هذين المكونين الكريمين واللذين تربطهما اواصر القربى والرحم …سائلين المولى الرحمة والمغفرة لفقيدنا الغالي الذي راح ضحية النزاع متقدمين باحر التعازي الى اسرته الكريمة وذويه. وننوه الى أننا في هذا الظرف أحوج إلى تسريع وتيرة انجاز المشاريع التنموية التي اعطى السيد رئيس الجمهورية اشارة البدأ فيها خلال زيارته للولاية لا الى قضايا آخرى من شانها زعزعة الاستقرار والسلم الاجتماعي والاهلي.

كما يسرنا أخيرا ان نشير الى ان ما حصل يشكل تجسيدا للرؤية وللنهج الذي أرسى دعائمه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني منذو اللحظة الاولى لتوليه مقاليد الامور وهو النهج القائم على التهدئة وتعزيز جسور الاخوة والتضامن بين ابناء المجتمع..

فهنيئا له وشكرا له على قيادته الحكيمة للدولة وللوطن..

دمتم ودامت موريتانيا مستقرة ومزدهرة..

احمدو ولد امحيميد

رئيس رابطة عمد الحوض الشرقي عمدة بلدية تمبدغة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق